logo
غضروف الرقبة الفقرة الرابعة والخامسة

غضروف الرقبة الفقرة الرابعة والخامسة ـ الأعراض وطرق العلاج

يتكون العمود الفقري من فقرات تنقسم إلى مجموعات، فمن أعلى إلى أسفل نجد أن العمود الفقري يتكون من الفقرات العنقية، ثم الفقرات الصدرية، ثم القطنية والعجزية، وهذه الفقرات يوجد بينها غضاريف تقوم بدور مهم في مرونة حركة العمود الفقري، ولكن في الكثير من الأحيان يُصاب الشخص بما يُعرف بالانزلاق الغضروفي، وأشهر مكان للإصابة بالانزلاق الغضروفي هي الفقرات القطنية، ثم الفقرات العنقية، لذلك تجد من يبحث عن علاج غضروف الرقبة الفقرة الرابعة والخامسة.

وفي هذا المقال سوف نتعرف بالتفصيل على كل ما يخص غضروف الرقبة الفقرة الرابعة والخامسة، وخاصة الحديث على أعراض الانزلاق الغضروفي في الرقبة، وطرق علاج انزلاق غضروفي في الرقبة، وكيفية الوقاية من انزلاق غضروف الرقبة الفقرة الرابعة والخامسة، وذلك مع الدكتور القاسم أمين - استشاري جراحة العظام والعمود الفقري - فتابعوا معنا قراءة هذا المقال للنهاية.

أعراض غضروف الرقبة الفقرة الرابعة والخامسة

عند الحديث عن غضروف الفقرة الرابعة والخامسة، فأول ما يبحث عنه الشخص هو أعراض الانزلاق الغضروفي في الرقبة، ولكن دعنا نوضح أن أكثر الأماكن التي قد تُصاب بالانزلاق الغضروفي العنقي هي الغضروف الموجود بين الفقرة الخامسة في العمود الفقري والفقرة السادسة، بالإضافة إلى الغضروف الموجود بين الفقرة السادسة والفقرة السابعة، وذلك كما تشير إليه الدراسات العملية.

لكن هذا لا يعني أن الغضاريف الأخرى غير معرضة للإصابة بالانزلاق الغضروفي مثل الغضروف بين الفقرة الثالثة والرابعة في العمود الفقري، لكن على كل دعنا نوضح أن أعراض الانزلاق الغضروفي في الرقبة يؤدي إلى العديد من الأعراض، وهذه الأعراض تشمل:

  • الشعور بألم في الرقبة وهذا الألم قد يمتد في الكتف والذراع واليد حتى أطراف الأصابع.

  • الشعور بالوخز والتنميل.

  • زيادة الشعور بالألم عند تحريك الرأس في بعض الوضعيات.

  • تيبس الرقبة بسبب الالتهاب في جذور الأعصاب.

  • قد يشعر المريض بضعف في العضلات المتصلة بالرقبة والذراعين؛ وذلك نتيجة للتأثير على الأعصاب التي تغذي تلك العضلات.

  • يمكن للألم في الرقبة أن يتسبب في الشعور بآلام الصداع، وخصوصًا عندما يكون الألم شديدًا.

إقرأ أيضا عن: 

اعراض الغضروف العنقى

علاج الانزلاق الغضروفي البسيط

تجدر الإشارة إلى أن الانزلاق الغضروفي في أي مكان أشهر عرض له هو الشعور بالألم، سواء كان غضروف الرقبة الفقرة الرابعة والخامسة، أو كان انزلاق غضروفي الفقرة الخامسة والعجزية أو أي مكان آخر؛ وذلك بسبب الضغط على الحبل الشوكي أو على جذور الأعصاب، والاختلاف الرئيسي يكمن في موقع الألم، حيث أنه في حين يشعر مريض غضروف الرقبة الفقرة الرابعة والخامسة بالألم في الرقبة والكتفين، نجد أن مريض الانزلاق الغضروفي في الفقرات القطنية يشعر بالألم في أسفل الظهر وقد يمتد ذلك الألم إلى الساقين.

لماذا تختلف اعراض الغضروف العنقي المنزلق من فرد لآخر؟

من الملاحظ أن أعراض غضروف الرقبة الفقرة الرابعة والخامسة على سبيل المثال مختلفة من شخص لآخر، وهناك عدة عوامل قد تسهم في تفاوت الأعراض لدى الأفراد الذين يعانون من انزلاق غضروفي في العنق، وتشمل هذه العوامل:

  • موقع الانزلاق الغضروفي: حيث تعتمد الأعراض على موقع الغضروف المنزلق في العنق، حيث قد يكون الضغط على أعصاب محددة أو الحبل الشوكي سببًا في ظهور أعراضًا مختلفة.

  • شدة الضرر: يمكن أن يؤثر تلف الغضروف بشكل مختلف على الأعصاب والحبل الشوكي، وبالتالي يمكن أن تختلف شدة الأعراض بناءً على درجة الضرر، حيث أن الشخص الذي يعاني من ضغط شديد على هذه الأعصاب ستكون أعراض غضروف الرقبة الفقرة الرابعة والخامسة شديدة، أما إذا كان الضغط خفيف فإن أعراض الانزلاق الغضروفي في الرقبة ستكون بسيطة كذلك.

  • الحالة الصحية العامة: قد تؤثر الحالة الصحية العامة للفرد على كيفية استجابته لأعراض الانزلاق الغضروفي، فقد يكون للعوامل الصحية الأخرى مثل الالتهابات أو التمارين البدنية أو الأمراض الأخرى تأثير على حدة الأعراض.

تعرف على : 

افضل علاج للانزلاق الغضروفي في الظهر

عملية العمود الفقري بالمنظار

مضاعفات غضروف الرقبة الفقرة الرابعة والخامسة

عند إهمال علاج ضغط الفقرات الرابعة والخامسة على الأعصاب، فإن وضع المريض يتدهور وتزداد شدة أعراض انزلاق غضروفي في الرقبة، وهذا يؤدي إلى العديد من المضاعفات الخطيرة، وهذه المضاعفات تشمل:

  1. زيادة شدة الألم الذي يشعر به المريض، لدرجة أنه قد يتحول إلى ألم مزمن في الرقبة والكتفين والذراعين؛ مما يؤثر على جودة الحياة اليومية للفرد.

  2. الشعور بوخز وتنميل شديد، بالإضافة إلى ضعف العضلات التي تغذيها الأعصاب المضغوطة.

  3. عدم القدرة على تحريك الرأس.

  4. في حالات شديدة، قد يتسبب الانزلاق الغضروفي في تضيق القناة الشوكية في العنق؛ مما يؤدي إلى الضغط على الحبل الشوكي ويؤدي ذلك إلى تفاقم الأعراض.

  5. في حالات شديدة، قد يتسبب غضروف الرقبة الفقرة الرابعة والخامسة في ضغط شديد على الحبل الشوكي؛ مما يؤدي إلى ضعف أو شلل في الذراعين أو الساقين.

كل هذه المضاعفات تبدأ في الظهور مع تطور حالة المريض أو إهمال علاج ضغط الفقرات الرابعة والخامسة، ولذلك من المهم استشارة افضل دكتور عمود فقري في مصر فور ظهور أعراض غضروف الرقبة الفقرة الرابعة والخامسة للعمل على حل المشكلة قبل الإصابة بأي مضاعفات خطيرة.

كيفية الوقاية من انزلاق غضروف الرقبة الفقرة الرابعة والخامسة

عند الحديث عن الانزلاق الغضروفي في الرقبة يبحث الناس سريعًا عن طرق علاج ضغط الفقرات الرابعة والخامسة دون البحث عن طرق الوقاية من الإصابة بالأساس، وبالفعل توجد العديد من الطرق التي يمكن اتباعها من أجل الوقاية من الإصابة بالانزلاق الغضروفي العنقي، هذه الطرق تشمل:

  • عدم الجلوس لفترات طويلة بنفس الطريقة، وتجنب الجلوس بوضعيات خاطئة.

  • ممارسة التمارين الرياضية من أجل تقوية عضلات الظهر والرقبة.

  • قم بأخذ فترات راحة من الأنشطة اليومية المكثفة والتي تضع ضغطًا على الرقبة، وحاول تقليل التوتر والضغط النفسي قدر الإمكان.

  • اختر وسادة تناسب شكل عنقك ونومك، وتأكد من أنها توفر الدعم الكافي للرقبة أثناء النوم.

  • عدم حمل أشياء ثقيلة، خاصة إن كانت بطريقة خاطئة.

  • استشارة الطبيب فور ظهور أي أعراض غير طبيعية.

  • الحفاظ على الوزن المثالي للجسم، وفقدان الوزن في حالة زيادة الوزن.

  • اتباع نظام غذائي صحي يحتوي على الفيتامينات المهمة للجسم. 

كل هذه الطرق لا تضمن منع الإصابة بالانزلاق الغضروفي العنقي، ولكنها قد تساعد في تقليل فرص الإصابة بالانزلاق الغضروفي عامةً وليس الانزلاق الغضروفي في الرقبة فقط.

علاج الانزلاق الغضروفي في الرقبة

بعد الحديث عن أعراض غضروف الرقبة الفقرة الرابعة والخامسة وتعرفنا على طرق الوقاية من انزلاق غضروفي في الرقبة، دعنا نتحدث عن علاج الانزلاق الغضروفي في الرقبة، وتوجد العديد من طرق العلاج المتاحة منها الجراحي ومنها غير الجراحي، وغالبًا يبدأ الطبيب بالطرق غير الجراحية في البداية، وهذه الطرق تشمل:

  • العلاج الدوائي: يصف الطبيب المعالج بعض الأدوية المسكنة للألم، والمضادة للالتهاب؛ من أجل تخفيف الألم، والالتهاب المُصاب به الشخص.

  • العلاج الطبيعي: قد يوصي الطبيب بمتابعة الحالة مع أخصائي علاج طبيعي، والذي يعمل على تقوية العضلات المحيطة بالعمود الفقري، وذلك من أجل منع تدهور حالة المريض وتخفيف الأعراض التي يشعر بها.

  • العلاج بالتردد الحراري: ويعد من الطرق الحديثة لعلاج الألم، إذ يستخدم الطبيب الحرارة المناسبة من أجل إتلاف النهايات العصبية المسؤولة عن نقل الإشارات العصبية من مكان الإصابة إلى المخ.

في حالة فشل هذه الطرق في السيطرة على الألم وعلى الأعراض المزعجة التي يعاني منها المريض، وبدأت حالة المريض في التدهور، أو إذا كان الضغط من البداية على الحبل الشوكي شديد، فإن الطبيب يلجأ إلى التدخل الجراحي، إذ يعمل الطبيب على عملية استئصال الغضروف وتثبيت الفقرات ، ثم تثبيت الفقرات بالشرائح والمسامير، أو قد يضع غضروف صناعي، وقد يُجري الطبيب هذه العملية بالجراحة التقليدية، أو بواسطة استخدام المنظار وهو الطريقة الأفضل.

إقرأ أيضا عن: عملية غضروف الظهر بالمنظار

في النهاية، توجد العديد من الحالات المُصابة بغضروف الرقبة الفقرة الرابعة والخامسة، ولكن من الضروري عند الإصابة بأي عرض من أعراض الانزلاق الغضروفي أن تستشير أفضل الأطباء في الحال، ولذلك لا تترددوا في التواصل مع عيادة الدكتور القاسم أمين - استشاري جراحة العظام والعمود الفقري - لتتعرفوا على كافة التفاصيل.

الأسئلة الشائعة

تشمل الأعراض الشائعة: الشعور بالألم، وامتداد هذا الألم ليشمل الكتف والذراع واليد وأطراف الأصابع، لدرجة أن المريض لا يستطيع في بعض الحالات حمل الأشياء بواسطة يديه، بالإضافة إلى ذلك قد يُصاب الشخص بالتهاب الأعصاب، وتيبس الرقبة نتيجة هذا الالتهاب، وقد لا يستطيع المريض تحريك رقبته في بعض الوضعيات.

غضروف الرقبة أو الانزلاق الغضروفي العنقي هو خطير في كل الحالات، ويجب العمل على علاجه في الحال، ولكن يكون خطيرًا للغاية عندما يكون الضغط الواقع على الحبل الشوكي كبيرًا جديدًا، لأن ذلك الضغط قد يؤدي إلى فقدان الحبل الشوكي قدرته على القيام بوظائفه، وهذا يؤدي إلى الإصابة بالعديد من المضاعفات الخطيرة وقد يُصاب الشخص بالشلل.

العلاج الطبيعي هو طريقة من طرق علاج غضروف الرقبة غير الجراحية، ويهدف العلاج الطبيعي في السيطرة على الأعراض من خلال تقوية العضلات المحيطة بغضروف الرقبة المُصاب.